أهلاً بك, ضيف! التسجيل RSS

تقنيات التعليم عن بعد

الخميس, 2017-09-21
التعليم التقليدى

هو عرض المعلومات والحقائق في عبارات متسلسلة بحيث يتم شرح الدرس عن طريق التحدث

مميزات وفوائد التعليم التقليدى

تمتاز هذه الطريقة بسهولة تنفيذها وإن كانت متعبة فيما يتعلق بإعدادها- كما أن هذه الطريقة هي الأصلح عند كثرة الطلاب رغم مساوئها، إذ أن الأستاذ لا يتعامل مع كل واحد على حدة، وإنما يكتفي بإلقاء ما لديه من معلومات، دون مراعاة الخصوصيات المعرفية والنفسية والعقلية للتلاميذ فلا يهتم الأستاذ إلا بعرض معلومات معينة لفئة معينة في زمن محدد بغض النظر عن الاهتمام باستيعاب المتعلمين للدرس
دور المعلم

يكتفي المعلم بعرض ما عنده من معلومات بغض النظر عن المستوى العقلي ، العمري, والكفاءاتي للمتلقي، فالعملية التعليمية ترتكز على الأستاذ باعتباره مصدرا للمعرفة وغيره يتلقى طرقها طريقة الحوار الحر
بهذه الطريقة، يكون المعلم المعلم فيها فردا من المجموعة حيث يكتفي بإبداء نظره، شأنه كباقي أفراد المجموعة، وإن كانت هذه الطريقة أكثر ديمقراطية فقد يسودها نوع من الفوضى، فهذه الطريقة لا تكون ناجحة إلا في الأوساط الأكثر ثقافة وفي المستويات العليا كالجامعية مثلا. أما في الأقسام الثانوية فيستحيل تطبيقها خاصة في المجتمعات النامية التي لا تميز بين وقت العمل ووقت اللهو. ولو طبقت هذه الطريقة لحاد الدرس عن أهدافه ومعطياته العملية
ولنجاحها لا بد من التركيز على مجموعة من الضوابط

اساليب التعليم التقليدى

يتم تطبيق التعليم التقليدى بعدة اساليب منها
 المحاضرات
 الحلقات
 الوصف
 القصص
 الجمع بين كثير من الطرق